في ذكرى شهادة الصديقة الطاهرة السيدة الزهراء (سلام الله عليها) عزاءٌ يتجدد

img


تَمرُ علينا في هذا الشهر الكريم ذكرى أليمة على قلوب المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها وهي شهادة الطهر البتول بضعة المصطفى فاطمة الزهراء (صلوات ربي وسلامه عليها) والذي قال في فضلها سيد الأنبياء والمرسلين محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ((فاطِمَة بَضْعَةٌ مِنّي يُؤْذيِني ما آذاها وَيَنَصُبَني ما أنَصَبَها)(1). وقال أيضًا: (فاطِمَة بَضْعَةٌ مِنّي وَهِيَ قَلْبِيْ وَهِيَ روُحِي التي بَيْنَ جَنْبِيّ)(2) وغيرها من الأحاديث الكثيرة التي تزيد على أربعين حديثًا التي تبين فضلها وكرامتها عند الله تبارك وتعالى .
الاختلاف في تأريخ شهادتها
لا يخفى على الجميع من ذوي الخبرة أن هناك كثير من الاختلاف في عديد من تواريخ المواليد والوفيات لكثير من أئمة أهل البيت (عليهم السلام ) ومن بينهم السيدة الزهراء (عليها السلام) ويرجع ذلك لعدة أسباب ترجع إلى عصر تدوين التأريخ وعصر التصحيف والنقل .. الخ، لكن في أغلب تلك الاختلافات نرى أنّ هناك ترجيح لأحد الروايات على الأخرى أو يتم التعامل معها بحيث كل منطقة أو جماعة تحيي مناسبة بتاريخ معين بناء على رواية معينة وجماعة أو منطقة أخرى تحيي نفس المناسبة بتاريخ آخر بناء على رواية أخرى ويعتمد ذلك على مصدر الرواية ورجال الرواية فإذا كانت الرواية قد جاءت من مصادر موثوقة تكون معتمدة. هناك قصة تُنقل عن شيخ الشريعة الأصفهاني (قده) أنّه عزم يوما أن يسخّر جهوده ليحقق في الروايات ويوحّد النّاس على أقوى الروايات وأوثقها في استشهاد الزهراء (ع) ليتم إحيائها على أكمل وجه.. فاستغرق أياما طوال، وإذا به أحد الأيّام وهو مستغرق في أحد بحوثه وقد أخذه النعاس ونام، فتشرّف برؤية السيّدة الزهراء (ع) وأمرته بأن يترك عنه هذا الأمر وأن يبقيه على ما هو عليه، فإنها تحب أن تتكرر مصيبتها، ونقل هذه القصة أيضا بمضمون شبيه خطباء آخرون، فترك البحث وجعل يحيي مصيبة السيدة الزهراء (ع) في كل تلك الروايات.
ونحن اليوم نمر بالأيام الفاطمية على الرّواية الثالثة :التي تنصّ على أنَّ استشهادها (سلام الله عليها) كان في {الثالث من جمادي الثاني } وبناءاً على هذه الرواية تكون الزهراء عليها السلام قد بقيت بعد أبيها خمساً وتسعين يوماً فسلام عليها يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث عند الله تعالى .
مصدر الرواية الثالثة لشهادتها (سلام الله عليها) :
وقد وردت هذه الرواية في مصادر عديدة منها:
الطبري في دلائل الإمامة (دلائل الإمامة: ص45،46 ) ،( مسار الشيعة للشيخ المفيد : ص54) ،( مصباح المتهجـد للشيخ الطوسيّ : ص793) ،( تاج الأئمة للشيخ الطوسيّ : ص22) ، (إعلام الورى ص300 فصل3.) ، (سفينة البحار : ج2: ص85 )، (مجمع النورين : ص51). واستناداً إلى هذه المصادر المعتمدة تكون هذه الأيام هي ذكرى شهادة السيدة الزهراء (عليها السلام) ، وبهذه الفاجعة الأليمة نعزي إمامنا صاحب العصر والزمان الإمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) ومراجعنا العظام وعلى رأسهم المرجع الديني الأعلى الأمام علي الحسيني السيستاني (قدس الله سره الشريف) وشيعة أهل البيت في جميع بقاع الأرض ، ونبتهل إلى الله العلي القدير بحق السيدة الزهراء(عليها السلام) أن ينصر حشدنا المقدس على خوارج العصر .
الكاتب :عباس محسن الخفاجي
الامانة الخاصة لمزار العلوية شريفة بنت الامام الحسن (عليهما السلام)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) مستدرك الصحيحين ج 3 ص 173/ سنن الترمذي ج 3 باب فضل فاطِمَة ص240/ كنز العمّال ج 13 ص 93/ منتخب كنز العمّال بهامش المسند ج 5 ص 96/ الصواعق المحرقة الفصل الثالث ص 190.
( 2) نور الأبصار ص 52.

الكاتب ya fatima

ya fatima

مواضيع متعلقة

اترك رداً