رواية عرض الدين

img

التقرير 92
اللقاء مع الشيخ أبو دعاء
وفي مساء يوم الأربعاء (12/12/2018م) الثالث والثلاثين من الموسم الفاطمي الخامس، ولمناسبة الأيام الثلاثة المخصصة لذكرى ميلاد السيد عبدالعظيم الحسني أيضا كان هناك لقاء ثاني بعد صلاتي المغرب والعشاء مع فضيلة الشيخ أبودعاء، الذي عرض عرضا موجزا عن هذه الشخصية ومكانتها وقيمتها وأثرها، ثم استكمل جوانب من الموضوع في جوابه على الأسئلة التي وجهت له، ومنها:
• هل يمكن احتمال السقط في رواية عرض الدين نظرا لقصرها؟.. وهنا بين الشيخ أن هذا القدر هو المطلوب اليقين به، وما دونه تفصيل، بل أنه في بعض الأخبار نهي عن البحث في الأكثر، وتوالي نقلها في المصادر والمراجع عبر عصور مختلفة دليل على أن هذا هو القدر المطلوب..
• وفي السؤال الموجه من الحاج قاسم عن احتمال كون السيد أراد بعرضه الدين تعليمنا وتوجيهنا!.. وهنا أجاب الشيخ منتقدا القراءات التي تقول أن المعصومين عليهم السلام في أدعيتهم يريدون توجيه رسائل تربوية لنا، وقال: إن المعصوم عندما يدعو ينقطع إلى الله انقطاعا خالصا وليس ظاهرا، وإن مفردات (المغفرة والمعصية وأمثالها) هي ليست بالمعنى المتعارف لنا، لأن الإمام معصوم وفرد كامل، بل هي معاني أخرى وهو ما تدل عليه العديد من الروايات..
• وفي السؤال الموجه من حجي بلال عن آفاق عرض الدين في زماننا وتجلياتها في ظل موجة الشبهات، بين (الشيخ) هناك العديد من السبل التي يتحقق بها، منها الرجوع إلى العلماء الذي يؤمن من دينهم، ومنها الرجوع إلى بعض المتون التي قدمت لنا الدين بنقاء كما في منبعه الأصيل الثقلين، وانتقد وحذر من ظاهرة عبادة الأشخاص، والافراط في الحب والتلقي، وقال: اعرف الحق تعرف أهله..

الكاتب ya fatima

ya fatima

مواضيع متعلقة

اترك رداً