المختصر اليومي – المناسبة التاسعة عشر

img

*(45-120) المختصر اليومي – المناسبة التاسعة عشر – إسبوع المعارف الفاطمية 1*السبت 20\11\2021اليوم الأول من 7 أيام خاصة بمناسبة إلقاء مولاتنا الزهراء عليه السلام و هي أيام ( المعارف الفاطمية)، حيث تصدّت السيدة الزهراء عليها السلام للإنقلاب السقيفي الذي قاده المنافقون وبينت معالم الدين وثوابته واوضحت الحق وأهله والباطل وأهله، و أول مفهوم معرفي هو التوحيد الذي كان واضحاً بليغاً تاماً في كلمات مولاتنا الزهراء عليها السلام.*نصٌ شريف:* قالت السيدة الزهراء عليها السلام: أشهد أنّ لا إله إلا الله وحده لا شريك له، كلمة جعل الإخلاص تأويلها، وضمّن القلوب موصولها، وأنار في التفكر معقولها، الممتنع من الأبصار رؤيته، ومن الألسن صفته، ومن الأوهام كيفيته، ابتدع الأشياء لا من شيء كان قبلها، وأنشأها بلا احتذاء أمثلة امتثلها، كوّنها بقدرته، وذرأها بمشيّته، من غير حاجة منه إلى تكوينها، ولا فائدة له في تصويرها، إلا تثبيتاً لحكمته، وتنبيهاً على طاعته، وإظهاراً لقدرته، وتعبّداً لبريته، وإعزازاً لدعوته، ثم جعل الثواب على طاعته، ووضع العقاب على معصيته، ذيادة لعباده عن نقمته، وحياشة لهم إلى جنته. الخطبة الفدكية*هي فاطمة 46 :* عن محمد بن سنان قال: كنت عند أبي جعفر الثاني عليه السلام فأجريت اختلاف الشيعة، فقال: يا محمد، إن الله تبارك وتعلى لم يزل متفردا بوحدانيته، ثم خلق محمدا وعليا وفاطمة، فمكثوا ألف دهر، ثم خلق جميع الأشياء فأشهدهم خلقها، وأجرى طاعتهم عليها، وفوض أمورها إليهم، فهم يحلون ما يشاؤون، ويحرّمون ما يشاؤون. ولن يشاؤوا إلا أن يشاء الله تبارك وتعالى. ثم قال: يا محمد، هذه الديانة التي من تقدمها مرق ومن تخلف عنها محق، ومن لزمها لحق. خذها إليك يا محمد. الكافي الشريف ج1 ص441

الكاتب ya fatima

ya fatima

مواضيع متعلقة

اترك رداً