العتبة العباسية تحيي ذكرى السيدة أم البنين عليها السلام کربلاء المقدسة ـ إکنا:

img

تقیم العتبة العباسیة المقدسة وضمن برنامجها السنوی العزائیّ الخاص بإحیاء ذکرى وفاة السیدة أمّ البنین (س) مجلساً عزائیاً یستمرّ لثلاثة أیام من 13 لغایة 15 جمادى الآخرة وفی صحن ولدها وقرّة عینها أبی الفضل العباس(علیه السلام).

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا) نقلاً عن شبکة الکفیل العالمیة أن المجلس یأتی انطلاقاً من قوله تعالى: “ذَٰلِکَ وَمَنْ یُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ” حیثُ إن إحیاء ذکرى أمّ البنین(علیها السلام) وذکرى سائر المعصومین(ع) وذویهم ومن والاهم کالعلماء والصالحین والصالحات، من الضروریات التی ینبغی للمؤمنین القیام بها والتشجیع علیها، لما فی هذه المناسبات من دروس وعبر وعضات نستطیع ترجمتها على أرض الواقع.
والمجلس یُستهلّ بتلاوة آیات من الذکر الحکیم، تلیها محاضرةٌ دینیة للسید مضر القزوینی، تتمحور حول الآلیة والکیفیة التی من خلالها یستطیع المؤمنون أن یستلهموا الدروس والعبر من شخص السیدة الطاهرة أمّ البنین (علیها السلام) فی أمور حیاتهم وخاصة النساء، والعمل على بلورة حیاة هذه الشخصیة وصهرها فی الحیاة الیومیة، وخاصة فیما یتعلّق بتربیة الأطفال وتنشئة جیل قویّ مستمدٍّ قوّته من قاعدة التربیة الصحیحة والمثالیة، والتی ضربت بها أمّ البنین(سلام الله علیها) أروع الأمثال والقصص من خلال تربیتها لأولادها الأربعة الذین بذلوا مهجهم دون الإمام الحسین(ع) فی واقعة الطفّ، والذی لم یأتِ من فراغ وإنّما من التربیة الصالحة والغذاء العقیدی الذی تجذّر فی قلوبهم وعقولهم، ممّا جعلهم یبذلون أنفسهم ویجودون بها لأجل القیم والمبادئ الحسنى التی ضحّى من أجلها أبو عبدالله الحسین(علیه السلام)، ومثلاً تتذکّر النساء هذه المرأة الطاهرة الحافظة لنفسها، الذاکرة لله والیوم الآخر، المدیرة لبیتها، المراعیة لحقوق زوجها، فتتعلّم منها وتقتدی بها، فتطبّق هذا المثال الطاهر على حیاتها، وتعکس أخلاقها على بیتها، لتعیش حیاة طیبة هانئة مستقیمة.
ویُختتم هذا المجلس بـ(لطمیات) ومرثیات للرادود علی الباشا، تجسّد هذه الشخصیة العظیمة وأثرها البالغ فی نفوس المؤمنین، ومکانتها العظیمة عند محبّی أهل البیت(علیهم السلام) وأتباعهم.
یُذکر أنّ العتبة العباسیة المقدسة قد أعدّت -کعادتها فی کلِّ عام- برنامجاً عزائیاً یتضمّن العدید من الفقرات والفعالیات العزائیة من إلقاء محاضرات دینیة، ومجالس عزائیة مخصوصة لإحیاء هذه المناسبة، إضافة الى أنها أعلنت عن استعدادها لاستقبال مواکب العزاء من داخل وخارج مدینة کربلاء المقدسة، والتی تأتی مواساة وتعزیة للإمام أبی عبدالله الحسین وأخیه أبی الفضل العباس(علیهما السلام).

الكاتب ya fatima

ya fatima

مواضيع متعلقة

اترك رداً